10/23/2017

الأخضر يدعم ضحايا حرائق البرتغال



أوضح فرناندو جوميز رئيس الاتحاد البرتغالي لكرة القدم، أن المباراة الودية الدولية التي ستجمع منتخب بلاده بنظيره السعودي والمحددة في العاشر من تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، سيعود ريعها بالكامل لأسر ضحايا الحرائق التي ضربت "ليريا" و"فيسيو" اللتين تعدان أكبر مقاطعتين تضررتا من الحرائق، على أن تستثمر الأموال في إعادة بناء منازل جديدة للمتضررين.

وأودت الحرائق الهائلة التي اندلعت في الغابات البرتغالية بحياة 42 شخصا، وتأتي بعد أربعة أشهر من حوادث مماثلة بدأت في بلدة بيدروجاو جراندي وتسببت في مصرع 64 شخصا، ما دفع وزيرة الداخلية كونستانكا أوربانا دي سوزا، إلى الاستقالة الأربعاء الماضي.

واتفق جوميز، بالتنسيق مع فرناندو سانتوس، مدرب منتخب البرتغال على أن يحتضن الملعب البلدي فونتيلو فيسيو، مواجهة الأخضر، بدلا عن ستاد بلدية ليريا، الذي سيستضيف مواجهة أمريكا الودية في الـ14 من تشرين الثاني (نوفمبر)، فيما سيعود صافي إيرادات المباراتين، إلى أسر البلديات المتضررة من الحرائق هذا العام.

وستكون مواجهة رفاق النجم كريستيانو رونالدو، الودية الثالثة في خطة الأرجنتيني إدجاردوا باوزا، مدرب الأخضر، تحضيرا للمشاركة في النسخة المقبلة من مونديال روسيا 2018، عقب مواجهتي جامايكا وغانا ـ تواليا في جدة.
وقال جوميز في تصريحات نقلتها صحيفة آبولا البرتغالية، "يجب ألا تبتعد كرة القدم عن أدوارها في المسؤولية الاجتماعية، لا يمكننا أن نقف مكتوفي الأيدي أمام معاناة الأسر بأعداد لا تحصى هذا العام، دائما ما تعتز البرتغال بمنتخبها الذي سنستغله ليضحى وسيلة للتعبير عن تضامننا غير المشروط مع جميع المتضررين من ويلات الحرائق"، مكملا، "هذه المناطق تظل من ضمن الخيارات الأولى لدينا لاحتضان مباريات البرتغال، سواء كانت ودية أو رسمية".

وأعلن اتحاد القدم البرتغالي، عن أن تذكرة دخول مباراة الأخضر ومضيّفه البرتغالي ستبلغ 15 يورو، وذات الحال ينطبق على لقاء أمريكا، مع توافر خدمة الحجز عن طريق الإنترنت.