11/02/2017

"الآسيوي" يحتفي بمسيرة ماجد عبدالله في عيد ميلاده الـ58


سلط موقع الاتحاد الآسيوي الضوء على مسيرة أحد أفضل المهاجمين في تاريخ قارة آسيا، ماجد عبدالله،والذي يحتفل بعامه الثامن والخمسين.

وفي التفاصيل، عرض التقرير أهمية المهاجم السعودي بالنسبة لجماهير النصر، وأنه من مواليد مدينة جدة الساحلية، وبعد ثلاث سنوات على ولادته انتقل والده إلى مدينة الرياضة، لتكون العاصمة محطة الانطلاق لابنه في مسيرة كروية حافلة، حيث بدأ عشقه للعبة كرة القدم، خصوصًا مع انضمام الوالد كمدرب إلى نادي النصر


وأضاف أن موهبة "ماجد" ظهرت مبكرًا، وخاض مشاركته الأولى مع الفريق الأول ضمن موسم 1976-1977 من الدوري السعودي، وكانت أولى مبارياته أمام الشباب في شهر يناير من عام 1977، وبعد شهرين فقط سجل هدفه الأول في المباراة أمام الوحدة، ليكون هذا أول أهدافه التي بلغت 260 مع نادي النصر، في مسيرة عشق استمرت على مدار 20 عامًا.

صناعة نجم
من أبرز إنجازات ماجد في سنواته الأولى مع نادي النصر، مساعدة الفريق على الفوز بلقب الدوري للمرة الأولى عام 1980، ليصبح الفريق في السنوات التالية قوة مسيطرة في كرة القدم السعودية، وكان ماجد أبرز صانعي هذا المجد.
وابتداءً من عام 1984 شكل الثلاثي ماجد وفهد البيشي ومحيسن الجمعان قوة ضاربة قادت النصر إلى المزيد من الإنجازات حتى عقد التسعينيات، عندما انتقل التألق ليشمل الملاعب الآسيوية أيضًا.

وشهدت مسيرة "ماجد" الكروية نهاية مفرحة بعد ثلاث سنوات، حيث قاد فريقه النصر إلى الفوز بلقب كأس الكؤوس الآسيوية 1998، وسجل المهاجم التاريخي هدفه الأخير في البطولة خلال مباراة الدوري قبل النهائي أمام كوبيتداغ عشق أباد، ثم شارك كبديل في الشوط الثاني خلال المباراة النهائية أمام سوون سامسونغ بلو وينغز.

كنز وطني
لم تقتصر مسيرة ماجد على النادي فقط، بل إنها كانت حافلة أيضًا على مستوى المنتخب الوطني، بعدما كانت مباراته الأولى مع الفريق عام 1978، ليمثل منتخب بلاده طوال 16 عامًا ضمن الحقبة الذهبية.

وكانت أول مشاركة كبرى للمهاجم خلال دورة الألعاب الأولمبية 1984 في لوس أنجلوس، بعدما كان هداف السعودية في التصفيات، ثم بات اللاعب الوحيد الذي سجل للمنتخب في النهائيات أمام البرازيل.

وفي ديسمبر من العام ذاته، نجح منتخب السعودية في الفوز بلقب كأس آسيا للمرة الأولى في تاريخ، وذلك في النهائيات التي أُقيمت في سنغافورة، حيث سجل ماجد 8 أهداف في التصفيات.

كأس العالم
نجح المنتخب السعودي في الفوز بلقب كأس آسيا للمرة الثانية عام 1988، حيث واصل ماجد التألق مع الفريق وسجل هدفين في النهائيات.

ولكن المحطة الأبرز في مسيرة ماجد عبدالله كانت قيادة منتخب بلاده إلى التأهل لنهائيات كأس العالم 1994 في الولايات المتحدة، وقد سجل هدفين في التصفيات لتحجز السعودية بطاقة التأهل إلى كأس العالم للمرة الأولى في تاريخها.

وشارك ماجد في مباراتين مع زملائه خلال نهائيات كأس العالم، حيث نجح الفريق في التأهل إلى دور الـ16 قبل أن يخسر أمام السويد.

خلال مسيرة حافلة استمرت على مدار 19 عامًا، يمتلك ماجد عبدالله العديد من الأرقام القياسية، حيث سجل 71 هدفًا مع المنتخب الوطني، وهو يتقدم بفارق كبير عن أقرب منافسيه سامي الجابر الذي سجل 46 هدفًا.

وحصل أسطورة نادي النصر على جائزة هداف الدوري السعودي 6 مرات، وهو رقم قياسي ما زال صامدًا حتى الآن.

وفي عام 2008، وبعد عشر سنوات على اعتزاله، استضاف نادي النصر مباراة ودية مع ريال مدريد احتفالاً بنجمه التاريخي، وشارك ماجد في تلك المباراة وسط احتفال جماهيري كبير أكد مكانته بالنسبة لجماهير النصر.