1/21/2018

الاتفاق يتجه لرفض الحكام الأجانب في مبارياته المقبلة


قالت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» إن إدارة نادي الاتفاق ستبحث قريباً فكرة الاستغناء عن طلب طواقم الحكام الأجنبية لمباريات الفريق المقبلة، والاكتفاء بالصافرة السعودية.

يأتي ذلك بعد أحداث مباراة الاتحاد، أول من أمس، في دور الـ16 من كأس الملك، التي شهدت جدلاً واسعاً حول أداء الحكم السويدي أريكسون وطاقمه المساعد، ما حدا بالاتفاقيين إلى اتهامه بأنه وراء خروجهم من البطولة، بعد خسارتهم 2 / 1.

ويحتل الاتفاق مركزاً متأخراً في دوري المحترفين السعودي، وهو مهدد بقوة بالهبوط إلى دوري الأمير فيصل بن فهد لأندية الدرجة الأولى.

وكشفت مصادر اتفاقية لـ«الشرق الأوسط» أن الإدارة لا تنوي تصعيد الاحتجاج على الطاقم التحكيمي إلى الجهات العليا في الاتحاد السعودي لكرة القدم، بل ستكتفي بطلب طواقم تحكيم محلية في بقية مشوار الفريق في الدوري، خصوصاً بعد أن ثبت جلياً أن الطواقم الأجنبية التي يتم استقطابها ليست بأفضل كفاءة من الطواقم المحلية، من ناحية ارتكاب الأخطاء المؤثرة في سير نتائج المباريات.

كانت مباراة الاتحاد والاتفاق، التي قادها طاقم تحكيمي بقيادة السويدي الشهير أريكسون، قد شهدت أخطاء تحكيمية مؤثرة تحدث الخبراء التحكميون عن أبرزها، وفي مقدمتها عدم احتساب ركلة جزاء للاتفاق في الشوط الأول، وعدم احتساب خطأ ضد أحد لاعبي الاتحاد في الكرة التي جاء منها هدف التعادل، لكن الخطأ الأكبر من وجهة نظرهم هو قيامه بطرد حارس الاتفاق عبد الله الصالح، بعد إبعاده الكرة من أمام مهاجم الاتحاد فهد المولد، واحتسابه أيضاً وقتاً بدل ضائع يزيد على الـ5 دقائق التي حددها، والتي جاء خلالها الهدف الثاني الذي منح الاتحاد الفوز والعبور للدور ربع النهائي.

وعلى صعيد متصل، منح مدرب الاتفاق، سعد الشهري، اللاعبين إجازة يومين، بعد العودة من مدينة جدة، حيث سيعاود اللاعبون التدريبات غداً (الاثنين) تأهباً للمواجهة المقبلة ضد الباطن، ضمن مباريات الجولة الـ19 من الدوري السعودي للمحترفين، المقررة في التاسع والعشرين من يناير (كانون الثاني) الحالي، في حفر الباطن.

وأوصى المدرب الشهري لاعبيه بطي صفحة مباراة الاتحاد، والسعي لتقديم الأفضل في بقية المشوار في الدوري من أجل تحسين وضع الفريق، والابتعاد عن خطر الهبوط.

ومع تأكد فقدان الاتفاق للحارس عبد الله الصالح، المطرود في المباراة الأخيرة، بات الحارس الجزائري الدولي السابق رايس مبولحي جاهزاً لخوضه أولى مبارياته مع الفريق نظير جاهزيته الطبية والبدنية، حيث سيسعى المدرب سعد الشهري لإقامة مناورة قبل المباراة المقبلة من أجل تحقيق الانسجام اللازم بين الحارس ومدافعي الفريق.

ويقع 8 لاعبين اتفاقيين، يتقدمهم الحارس أحمد الكسار، والمهاجم محمد الصيعري، ولاعب الوسط محمد السبيعي، تحت تهديد الإيقاف بالبطاقات الصفراء، في حال حصول أي منهم عليها في أي من المباريات المقبلة، وهذا ما جعل المدرب يسعى لتجهيز بدلاء لهؤلاء اللاعبين المهددين، خصوصاً مع دخول الدوري مراحله الأخيرة الحاسمة.

بقيت الإشارة إلى أن الاتفاق في المركز الثالث عشر في جدول الترتيب، برصيد 15 نقطة فقط، وتبقت له 10 مباريات، منها مباراة مؤجلة ضد جاره القادسية.