4/23/2018

الشملان: لست مهملا أو محظوظا .. والأولمبي يدفن المواهب



أكد راكان الشملان لاعب فريق النصر لكرة القدم، أنه يواصل برنامجه التأهيلي بإشراف الدكتور أنس الدهيشي، وأنه بات يشعر حاليا بتحسن كبير من الإصابة التي يعانيها في الركبة، وقال "بدأت عملية ثني الركبة المصابة، وإجراء التدريبات اللازمة وخلال أسبوعين سأثني ركبتي بشكل كامل".

وكان الشملان قد تعرض لإصابة الرباط الصليبي الثاني في الركبة، أثناء مباراة فريقه النصر في الدوري الأولمبي، وهي المرة الثانية التي يتعرض فيها للإصابة نفسها، حيث كانت المرة الأولى في نوفمبر عام 2016.

وأضاف لـ "الاقتصادية" "سأغادر إلى دبي بعد أسبوعين لمواصلة برنامجي التأهيلي، في أحد المراكز التأهيلية لمدة شهرين بتنسيق ودعم من إدارة النادي الحريصة على عودتي بالشكل الأفضل".

ولم يخف الشملان رغبته الكبيرة في الانضمام لمعسكر الفريق الخارجي بعد عيد الفطر المبارك، وقال "بإذن الله سأكثف مجهوداتي في التأهيل حتى أتمكن من اللحاق بالمعسكر الخارجي".

وعن أسباب تعرضه للرباط الصليبي مرة أخرى، ولا سيما أن هناك من يتهمه بالأهمال، قال "قضاء وقدر، أستغرب من يعتقد أنه إهمال مني، الإصابة في الركبة الثانية وليست في نفس الركبة السابقه، وهذا حال لاعبي كرة القدم، وقد أكون غير محظوظ" قالها ضاحكا.

وأرجع قلة مشاركته الموسم الماضي مع الفريق، إلى عدم الاستقرار الفني، وقال "من ناحيتي كنت جاهزا بدنيا وفنيا، لكن قد يكون تغيير المدربين سببا في عدم منحي الفرصة، فكل مدرب يأتي بالأسماء التي لعبت أخيرا، ولا يعطي الوجوه الشابة فرصة لتأكيد جدارتها، ولكن بإذن الله الفرصة أمامنا في الفترة المقبلة".

ويرى الشملان أن قرار إلغاء الدوري الأولمبي صائب وموفق، وقال "بعض المواهب تدفن ولا تجد الفرصة مع الفريق الأول وتستمر في درجة الأولمبي، وهو شاب متحمس يريد الفرصة للعب وهذا ما قد يتسبب في تراجع أداء بعض اللاعبين"، مؤكدا أن اللاعب الموهوب والمميز سيثبت نفسه متى ما وجد دعما إداريا وفنيا ومدربا ذا شخصية قوية تمنح الشباب الفرصة لاختيارالأفضل بينهم.