6/16/2018

ضوء النهار يحرم لاعبي المنتخب الإنجليزي من النوم



على الرغم من أن كل المنتخبات المشاركة في بطولة كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليًا في روسيا، تتشارك في معاناة واحدة وهي كيفية الفوز بالمباريات لمواصلة طريقها في البطولة بنجاح، إلا أن المنتخب الإنجليزي يعاني من مشكلة لم تكن في الحسبان على الإطلاق، وهي عدم قدرة لاعبيه على النوم بشكل طبيعي بسبب "ضوء النهار".

فوفقًا لتقارير صحفية بريطانية قامت "عاجل" بترجمتها، فإن مقر إقامة منتخب الأسود الثلاثة الواقع في فندق "فورست ميكس" بمدينة ريبينو الواقعة على مسافة أربعين كيلومترًا خارج مدينة سان بطرسبرج ليس هو المكان المناسب للاستعداد لمباريات المونديال؛ حيث تبيَّن أن هناك صعوبة في تأقلم اللاعبين مع المواعيد الغريبة لشروق وغروب الشمس في تلك البقعة من الأراضي الروسية.

ويستعد لاعبو المنتخب الإنجليزي لمواجهة المنتخب التونسي بعد غدٍ الاثنين في أولى مبارياتهم بكأس العالم، إلا أنَّ الشمس تكاد لا تغيب عن المنتجع الساحلي الصغير؛ حيث تغيب في الحادية عشرة والنصف مساءً، أي قبل منتصف الليل بنصف ساعة فقط، بينما تشرق مجددًا في الثالثة فجرًا، وحتى في هذه الفترة لا يغيب ضوء الشمس كليًا عن المدينة وهو ما ترك أثرًا سلبيًا للغاية على اللاعبين الذين اشتكوا من اضطرارهم للاستيقاظ في أوقات غريبة من الليل وعدم قدرتهم على النوم مرة أخرى.

ورغم تزويد غرف الفندق بستائر ثقيلة لحجب ضوء الشمس، إلا أنَّ تلك الستائر تظل غير قادرة على التغلب على ضوء الشمس الساطع بقوة في السماء، وهو ما دفع الاتحاد الإنجليزي لتزويد غرف اللاعبين بتجهيزات خاصة للتغلب على مشكلة الضوء، كما تم تزويد غرف اللاعبين بصور خاصة لأفراد عائلاتهم لكي يشعروا بأجواء إيجابية لدعم الجانب النفسي لديهم.

وما زاد الطين بلة، هو الجدول الذي أعدَّه الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم لتنقلات المنتخب في روسيا؛ حيث سيتعين على اللاعبين السفر جوًا إلى مدينة فولجوجراد غدًا لمواجهة منتخب تونس بعد غدٍ في مباراة تنطلق في التاسعة مساء بالتوقيت الروسي.

لكن سيكون على اللاعبين الإسراع إلى المطار عقب انتهاء المباراة مباشرة للحاق بالطائرة التي ستعيدهم إلى مقر إقامتهم من جديد بمدينة ريبينو، وهو ما يعني تجميل اللاعبين بمزيد من الضغوط، حيث يمكن أن تؤدي قلة النوم إلى تزايد احتمالات تعرض اللاعبين للإصابة، أو التأثير سلبًا على قدرة اللاعبين على العَدْو بسرعة.

ويبقى السؤال: لماذا اختار الاتحاد الإنجليزي مدينة ريبينو مقرًا لإقامة منتخب الأسود الثلاثة؟ الإجابة تتمثل في قناعة مسؤولي الاتحاد بحاجة اللاعبين لقدر كبير من التركيز والهدوء، لذلك اختاروا ريبينو لتمتعها بالعزلة الشديدة بسبب وقوعها على خليج فنلندا، لكنهم تناسوا أن هناك مشكلة كبيرة وهي برودة المدينة مقارنة ببقية المدن الروسية؛ حيث سيتدرب اللاعبون في طقس بارد نسبيًا، بينما سيتعين عليهم مواجهة التوانسة يوم الاثنين في درجة حرارة متوقعة تبلغ 27 درجة مئوية.