8/04/2018

السعودية تستمر في اكتشاف المواهب النسائية بالمبارزة



أعلن الاتحاد السعودي للمبارزة عن اعتماده على 6 لاعبات للمشاركة في البطولة الدولية للمبارزة تحت 15 عاماً التي انطلقت، اليوم الجمعة، في العاصمة الأردنية عمان، ليستمر اتحاد المبارزة السعودي في تنمية دور المرأة السعودية في هذه الرياضة، وإظهار المزيد من اللاعبات السعوديات في البطولات الدولية.

وكانت المشاركة النسائية الأولى لرياضة المبارزة السعودية دولياً في 2016 عندما شاركت لاعبة المبارزة، لبنى العمير، في منافسات دورة أولمبياد ريو دي جانيرو البرازيلية 2016، لتكون بذلك أول سعودية تمثل البلاد في المبارزة أولمبياً.

بعد أولمبياد ريو، استمر اتحاد المبارزة في إشراك اللاعبات السعوديات في المسابقات الخارجية، ليشهد شهر فبراير/شباط الماضي مشاركة نسائية في منافسات الدورة الرابعة من دورة ألعاب الأندية العربية للسيدات 2018 في الشارقة الإماراتية، ليحقق الفريق النسائي الميدالية البرونزية في فئة فرق الفلوريه.

وفي البطولة الدولية لتحت 15 عاماً في الأردن، اعتمد اتحاد المبارزة السعودي على اللاعبات الست وهن، ندى حازم عابد، البندري محمد الفهيد، فوزية فارس الخيبري، قماشة قحطان الدغيثر، الحسناء صالح الحماد، لولوة قحطان الدغيثر.

وقد نجحت المباررة السعودية، ندى حازم عابد، في حصد الميدالية البرونزية في سلاح الفويل في اليوم الافتتاحي للبطولة الدولية مساء اليوم، لتقدم بداية قوية للمشاركة النسائية السعوية في البطولة الدولية في الأردن، والتي ستستمر منافساتها إلى 8 أغسطس/آب الحالي.

المشاركة النسائية في المبارزة لن تقف عند حد البطولة الدولية لتحت 15 عاماً، فقد كشف الاتحاد السعودي للمبارزة عبر حسابه الرسمي في تويتر عن إعداده لاعبات سعوديات لتحت 11 عاماً و13 عاماً، من أجل تجهيزهن للمشاركة في المسابقات الدولية المقبلة كالبطولة العربية للبراعم والأشبال، والجولة الآسيوية لتحت 17 عاماً.

يذكر أن مجال الرياضة النسائية في السعودية تشهد نمواً تدريجياً بدأ منذ عام 2010 والذي شهد نجاح الفارسة السعودية، دلما ملحس، في حصد الميدالية البرونزية لرياضة الفروسية في دورة الألعاب الصيفية للشباب 2010 في سنغافورة، قبل أن يرتفع سقف الطموحات في أولمبياد لندن 2012، والذي شهد المشاركة الأولى للمرأة السعودية على مستوى الأولمبياد عبر اللاعبتين، وجدان شهرخاني في رياضة الجودو، وسارة عطار في رياضة الجري.