1/25/2018

الصنيع لجماهير «العميد»: الشائعات أهدافها واضحة



نجحت إدارة الاتحاد برئاسة حمد الصنيع في إنهاء الأزمة المتعلقة بقضية نادي هجر بعد أن تلقت الإدارة الاتحادية الموافقة على المقترح الذي تقدم به الرئيس حمد الصنيع بتخفيض المطالبات المالية المتبقية عليهم والبالغة 14 مليون ريال والتي تتعلق بحصتهم في انتقال الثلاثي السابق بصفوف الاتحاد لاعب الوسط رياض الإبراهيم، والمهاجم أحمد الناظري، والمدافع فيصل الخراع، إذ وافق نادي هجر على تخفيض المبلغ إلى 11 مليون ريال على أن تقوم إدارة الاتحاد خلال اليومين المقبلين بتحويل الدفعة الأولى من الجدولة المقترحة والتي ستبلغ مليوني ريال، بحيث يتم تحويل كل شهر مليون ريال ولمدة تسعة أشهر.

وسيصل رئيس نادي هجر حمد العريفي مطلع الأسبوع المقبل وذلك للتوقيع على الاتفاقية على الرغم من رفضة السابق للجدولة إلا أن الظروف التي يمر بها نادي الاتحاد وكثرة المطالبات المالية جعلت الرئيس العريفي يقبل الجدولة خاصة بعد أن تلقى الوعود من إدارة الاتحاد بالتزامها في تسديد الدفعات بالمواعيد المحددة المتفق عليها.

وتنتظر إدارة الاتحاد رد عدد من اللاعبين المحليين الذين طالبوا بمستحقاتهم المالية بعد خروجهم من النادي إذ تصل مطالباتهم لأكثر من سبعة ملايين ريال؛ إذ أبلغ الرئيس وكلاء أعمالهم للتفاوض معهم على الجدولة وسحب الشكاوى، بينما يواصل محامي النادي في متابعة كافة القضايا الخارجية ومعرفة مدى خطورتها على النادي وذلك بمتابعة من قبل الرئيس حمد الصنيع الذي قال لـ «الرياض «: «هنالك العديد من الملفات الشائكة تحت مجهر الإدارة ونحن عازمون على إنهاء القضايا التي تشكل خطرا على النادي وبفضل الله حتى هذه اللحظة لا توجد قضايا ستشكل في الوقت الراهن الخطورة التي تصل إلى حد العقوبة إذ أن جميع القضايا المسجلة نتابعها بشكل مستمر وهدفنا حالياً تخفض تلك الديون التي تشكل عقبة كبيرة في النادي».

وأضاف: «نجحنا في إقناع عدد كبير من المطالبين بحقوقهم المالية وهذا الأمر يدفعنا إلى مواصلة مساعينا في التواصل وإقناع بقية أصحاب القضايا والتفاوض معهم على تسليمهم المبالغ على أن يتم سحب شكواهم، وبفضل الله ثم جهود رئيس الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ استطعنا من خلال الدعم المقدم منه في إنهاء العديد من القضايا، وستشهد المرحلة المقبلة العديد من الاجتماعات والمناقشات لعدد من اللاعبين ووكلائهم الذين يطالبون بمستحقاتهم وذلك في إطار تخفيض الديون وإغلاق ملفات مطالباتهم».

ووجه الصنيع رسالة إلى جماهير الاتحاد بعد كثرة الشائعات في الآونة الأخيرة وقال: «جماهير الاتحاد تعي جيداً بأن المرحلة الحالية تحتاج إلى وقفة من الجميع والابتعاد عن كل ما يثار بشكل سلبي على النادي من شائعات والتي لا أساس لها وأنها قائمة على عدد من الذين يحاولون الاصطياد في الماء العكر لذلك فأطالبهم بعدم التسرع في استباق الأحداث والانجراف مع الشائعات، فهي تعلم بأن هنالك قنوات رسمية للنادي يجب الاعتماد عليها في متابعة الأخبار، وبكل تأكيد فإن جماهير الاتحاد أصبحت تعرف جيداً ما يدور داخل أروقة النادي لذلك لن نتأثر فيمن يحاول زعزعة الاستقرار الإداري خصوصاً في ظل مساعينا وجهودنا المتواصلة في إغلاق العديد من الملفات وتصحيح الأوضاع وأطمئن الجماهير بأن الأوضاع الحالية تبشر بالخي، وبإذن الله سنواصل تجديدنا مع بقية اللاعبين وأن نزف الأخبار المفرحة للجماهير ولن يتوقف تجديدنا على لاعب الوسط التشيلي كارلوس فيلانويفا».