8/10/2018

القحيز: لجنة الحكام تعمل بدون آلية وتخالف تعليمات «الفيفا»



طالب رئيس لجنة الانضباط السابق وأحد الخبرات الأكاديمية المتخصصة في مجال تطوير التحكيم فهد القحيز، لجنة الحكام الرئيسية بالعمل على تطوير الحكام السعوديين، مشدداً على أهمية التطوير المستمر في رفع مستوى الحكام المحليين خصوصاً أن التحكيم يعد ركيزة من بين الركائز الأساسية في تطوير كرة القدم والارتقاء بمستوى اللعبة بشكل عام.

وقال لـ"دنيا الرياضة": "الحكام السعوديون لابد أن يكون لهم حضور قوي في منافساتنا المحلية وأيضاً الحضور المميز في البطولات القارية والدولية، وأخشى إذا استمر هذا الوضع نفقد حتى التمثيل الخارجي لحكامنا".

ودعا لجنة التحكيم إلى اتباع النهج الاحترافي في إعداد الحكام المحليين ومواكبة التقنية الحديثة كتقنية حكم الفيديو المساعد (VAR) التي أصبح يتم الاعتماد عليها الآن في المباريات وعدم مخالفة توجيهات الاتحاد الدولي بهذا الخصوص.

وحول الاستعدادات التي تقوم بها اللجنة برئاسة الإنجليزي مارك كلاتنبرغ للموسم الجديد ومدى صحة آلية عمل لجنة التحكيم وخطواتها الاستعدادية ومعسكر الحكام الخارجي بمدينة ملقا الإسبانية، وأضاف: "كنت أتمنى من لجنة التحكيم أن تعلن عن برنامجها الزمني للموسم الجديد يحتوى على الدورات والمعسكرات الخاصة بحكام مسابقة دوري النجوم السعودي ومسابقة دوري ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وأيضاً الدورات الخاصة بحكام دوري الدرجة الثانية وحكام درجتي الشباب والناشئين ودورات الحكام الواعدين ودورات المقيمين ومدربي الحكام واجتماعات رؤساء اللجان الفرعية، وهو الذي لم نره حتى الآن مع قرب موعد انطلاق الموسم".

وعن اقتصار المعسكر الإعدادي للحكام الموسم المقبل على 17 حكماً من حكام الساحة فقط قال: "هذا العدد قليل جداً فإذا كانت اللجنة معتمدة على الحكام الأجانب في دوري النجوم فإنها أيضاً ستحتاج أسبوعياً في كل جولة إلى ثمانية حكام من الحكام السعوديين كحكم رابع وأيضاً إلى 16 حكماً على الأقل كحكام فيديو بالإضافة إلى عشرة طواقم تحكيمية لمسابقة دوري الأمير محمد بن سلمان للدرجة الأولى التي زاد عدد الأندية المشاركة إلى 20 نادياً بدلاً من 16 وقد يتعذر أحياناً حضور الحكام الأجانب مثل ما حدث في الموسم الماضي يوم أن غابوا عن الجولتين 15 و16 بسبب تعارض موعدهما مع الإجازات الرسمية لأعياد الميلاد ورأس السنة في البلدان الأوروبية.. إضافة إلى أنه سيكون هناك إيقافات للحكام وإصابات وظروف أخرى، فكيف ستتعامل لجنة الحكام الرئيسية مع هذه الأوضاع في تكاليف المباريات في ظل هذا العدد القليل للحكام المحليين؟ فلذلك على لجنة الحكام أن تتدارك هذا الأمر وتعمل على إيجاد عدد كافٍ من حكام الساحة والحكام المساعدين حتى يتم الاعتماد عليهم في مسابقة دوري ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لأندية الدرجة الأولى وفي أي ظرف يتخلف فيه الحكام الأجانب عن مباريات دوري النجوم".

وعن غياب رئيس لجنة الحكام مارك كلاتنبرغ عن دورة المقيمين أضاف: "بصراحة كان حضوره مهماً للإشراف على الدورة وإعطاء التعليمات وبعض التوجيهات للمقيمين حتى لا يتكرر حدوث الأخطاء التحكيمية والإدارية التي حدثت في بعض مباريات الموسم الماضي بسبب قصور في عمل المقيمين".