10/30/2018

سعود كريري: أين روح الاتحاد؟




أبدى اللاعب السابق بالفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتحاد، سعود كريري استغرابه لما يقدمه العميد من مستويات مخيبة للآمال في الموسم الحالي قذفت به في المركز الأخير بدوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين بعد مرور7 جولات، واصفا الوضع بالمحير في ظل الدعم الذي يجده الفريق أسوة ببقية فرق الدوري من الهيئة العامه للرياضة.

وقال كريري لـ «مكة» إن وضع الاتحاد الحالي خطير جدا، ومن الصعب إصلاحه وتداركه في فترة وجيزة.

وأضاف»دهشت لما يتعرض له الفريق هذا الموسم وهو الذي تحدى ظروفه الصعبة التي كان يعيشها سابقا من ديون أدت إلى حرمانه من التسجيل، وكان ينافس ويقدم نتائج ومستويات مرضية، بل استطاع خلال السنتين الماضيتين تحقيق بطولتي كأس ولي العهد وكأس خادم الحرمين الشريفين، لكن حاليا، غابت الروح المعروفة عن الفريق كسلاح قوي فأين ذهبت؟ علما أنه تخلص من ديونه وتهيأت له كل ظروف النجاح».

وعزا كريري أسباب ضعف الاتحاد إلى سوء الإعداد، وسوء اختيار العناصر الأجنبية، إضافة إلى ضعف اللاعب المحلي بالفريق أيضا.

التفريط في فلاتة والعكايشي

وزاد «استغربت من التفريط في قائد الفريق عدنان فلاتة، فالاتحاد اليوم بلا قائد في الملعب، كما استغربت أيضا من التفريط في لاعب مهم كالتونسي أحمد عكايشي، وهذه الأمور بلا شك تتحملها إدارة النادي والأجهزة الإدارية الأخرى، وكذلك الفنية، فالمدرب السابق، الأرجنتيني رامون دياز أكد عدم مسؤوليته عن تعاقدات الفريق الأجنبية».

تشخيص الوضع الحالي

وأكمل «تابعت الفريق مع المدرب الكرواتي بيلتش في مباراتي أحد والهلال، فهناك تحسن وواقعية، لكن من الصعب على المدرب أن يطور الفريق في فترة قصيرة، وخاصة أن هناك شهرين على فترة الانتقالات الشتوية لإحداث ترميمات جديدة، وإن كنت أجد أيضا في الأمر صعوبة كبيرة في ظل محدودية وصعوبة إيجاد لاعب أجنبي مميز في الفترة الشتوية».

وصفة كريري للاتحاديين

أن يتعامل المدرب مع الوضع بحسب الإمكانيات المتاحة

العمل على زيادة المعدل اللياقي كأول خطوة بعد فترة الإعداد السيئة

إصلاح الجانب الفني من خلال إعادة توظيف بعض العناصر

العمل على الناحية النفسية لإخراج اللاعبين من الوضع الحالي

ضرورة تحقيق انتصار من أجل انطلاقة حقيقية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق