12/09/2018

شعار آسيا 2019.. قوة وأمل وسلام



ستكون نهائيات كأس آسيا 2019 في الإمارات، النسخة الأكبر والأفضل والأغنى في تاريخ هذه البطولة التي تحتفل بامتلاك تاريخ حافل.

وشهد تاريخ البطولة تطور شعارها في كل نسخة، ليعبر عن روح الدولة المضيفة، والتنوع الثقافي في قارة آسيا.
وتعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة، من ضمن خمس دول استضافت النهائيات مرتين في تاريخها، وشهد شعار البطولة تطوراً كبيراً منذ استضافت البلاد البطولة للمرة الأولى عام 1996.

وبحسب الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، فقد عبّر شعار كأس آسيا 1996 في الإمارات، عن دولة صاعدة في منطقة غرب آسيا، وعبر عن الحيوية في المدن الثلاث أبو ظبي ودبي والعين، وكذلك وحدة قارة آسيا.

وبعد مرور أكثر من عقدين، فإن شعار كأس آسيا يرتبط بشكل أكبر بألوان علم الإمارات، وهو يتضمن الثقافة العربية في تصميمه.

وفي هذا الشعار، يحمل كل لون من ألوان علم الإمارات، معنى مهم في تصميم الشعار، حيث أن الأحمر يعبر عن الشجاعة والقوة، والأخضر يعبر عن الأمل والمتعة والحب، والأبيض يعكس معنى السلام والثقة، والأسود يتعلق بالتضامن.

كما أن هذه الألوان تحمل دلالة على الوحدة والقوة للمنتخبات الـ24 المشاركة في البطولة، وهو أكبر رقم من المنتخبات المشاركة في تاريخ البطولة.

ومن المحطات البارزة في تاريخ كأس آسيا، نسخة عام 2007، عندما تشاركت أربع دول في تنظيم النهائيات، وهي ماليزيا وإندونيسيا وفيتنام وتايلاند، واحتفالاً بهذه المناسبة، فقد تم تصميم الشعار على هيئة كرة قدم، مع أربعة مربعات في كل زاوية يعبر عن كل منها إحدى الدول المضيفة.

أما شعار البطولة عام 2015 فقد جاء ليعبر عن فصل الصيف الجميل في أستراليا، مع التعبير عن وحدة قارة آسيا وطاقة كرة القدم، كما حمل الشعار تعبير عن خارطة أستراليا، مع أشرطة ذهبية تعبر عن المدن المضيفة سيدني وملبورن وبريسبان وكانبيرا ونيوكاسل.

وتم تصميم كل شعارات كأس آسيا بصورة إبداعية لتترك تأثير مميز على جماهير كرة القدم في كافة أرجاء العالم، ومع بقاء أيام على انطلاق النسخة المقبلة، فإن شعار كأس آسيا 2019 في الإمارات بات من العلامات المميزة في كافة أرجاء الدولة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق