5/14/2019

أهلاوي سابق يروي حياته المأساوية: تكالبت عليّ الديون وأعمل حارس أمن



روي حارس مرمى الأهلي السابق عبدالمجيد الغامدي، معاناته التي يعيشها الآن منذ اعتزاله كرة القدم متأثراً بإصـابته بقطع في الرباط الصليبي، مبيناً أنه صار لا يملك ثمن مشوار وصوله لعمله كحارس أمن.

وقال الغامدي إنه فضل الابتعاد عن الناس بعد تردي أوضاعه المعيشية خجلاً منهم، وخوفاً من أن يشمت به أحد، مبيناً أنه لم يخرج من كرة القدم بشيء ولم يكن في زمنه صندوق يحفظ للاعب كرامته، وأصبح عالة لا يستطيع مساعدة أسرته.

وأوضح أنه على الرغم من لعبه في الأهلي 4 سنوات ومشاركته مع المنتخب السعودي في أوليمبياد أتالانتا وتصفيات كأس العالم 1998، لم يستطع تأمين مستقبله، لأن عقود الاحتراف في وقته لم تكن بمبالغ كبيرة وكان الأمر يقتصر فقط على الرواتب، وكان يتقاضى راتباً قدره 8 آلاف ريال وارتفع بعد عامين لـ 11 ألفاً، وفقاً لـ "عكاظ".

وأشار الغامدي إلى أن الديون تكالبت عليه، لافتاً إلى أنه حاول الوصول إلى أعضاء شرف النادي الأهلي ولاعبين سابقين للوقوف معه في مواجهة ظروف الحياة لكنه فشل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق