6/27/2019

القدية تكشف عن ملعب رياضي فوق «سفح جبل»




أنهت شركة القدية للاستثمار وضع المخطط العام لمشروع القدية والمكون من خمس مناطق تطويرية رئيسية؛ وهي منطقة منتجع الترفيه، ومنطقة مركز المدينة، ومنطقة الطبيعة، ومنطقة الحركة والتشويق والغولف، والمنطقة السكنية. لتصبح القدية بذلك «عاصمة الترفيه والرياضة والفنون» في المملكة من خلال تقديم مجموعة من المرافق التي سوف توفر فرصاً استثمارية ووظيفية متنوعة وتجارب غنية للزوار، بما يتوافق مع «رؤية المملكة 2030» التي تدعم تطوير قطاع السياحة والترفيه من أجل تنويع مصادر دخل المملكة وتشجيع استثمار القطاع الخاص.

وروعي في تصميم المخطط العام أن يكون متكاملًا مع بيئة منطقة المشروع، ويحتوي على تصاميم متعددة تهتم بجودة الحياة وتشجع على المشي والاكتشاف والاستمتاع بالأنشطة المختلفة في الترفيه والرياضة والفن.

وعلق مايكل رينينجر، الرئيس التنفيذي لشركة القدية للاستثمار: «نتطلع في القدية لتقديم تجارب ثرية من نوعها لزوار المشروع، ولذلك حرصنا من خلال المخطط العام على دعم تلك التجارب بطرق جديدة ومبتكرة تتماشى مع الثقافة المحلية، وترفع سقف الطموحات الشخصية والمهنية، مما يساهم إيجاباً في تحقيق مؤشرات (رؤية المملكة 2030)».

ويقع مشروع القدية على بعد 45 كلم من مدينة الرياض حيث سيتم تطويره على مساحة 334 كيلومترا مربعا بمساحة تطويرية تشكل 30 في المائة من المساحة الإجمالية، لتبقى المساحة المتبقية من أرض المشروع للمعالم الطبيعية العريقة. وستخلق القدية فرصاً اقتصادية هائلة، وسيوفر المشروع الآلاف من الوظائف الجديدة التي من شأنها أن تحفز تطوير قطاعات جديدة للمساهمة في تعزيز اقتصاد متنوع ومزدهر والجمع بين نمط حياة نشط وصحي وطموح.

وخصصت منطقة الجذب الثالثة «حلبة السرعة» لممارسي ومحبي السيارات، حيث ستستضيف الحلبة مختلف التجارب والفعاليات العالمية لتلك الرياضة الشيقة وستشتمل المنطقة على مجموعة متنوعة من مضامير السباق، وصالات عرض للسيارات، ومتاجر تجزئة، وناد للسائقين وفندق فاخر.

وسيكون «مركز المدينة» موطناً للألعاب الرياضية، حيث يضم مجموعة متنوعة من الملاعب الرياضية، بما في ذلك استاد رياضي يقع على سفح الجبل بسعة 20 ألف مقعد، وملعب رياضي مغلق متعدد الاستخدامات بسعة 18 ألف مقعد، ومركز رياضي للألعاب المائية، ومركز رياضي مؤهل لاستضافة مجموعة واسعة من الأنشطة والفعاليات الرياضية الفردية.

وعلى الجانب الشمالي الغربي من «منتجع الترفيه»، تم تصميم منطقة «الطبيعة» التي ستضم ملعبا لرياضة الغولف مصمما بأسلوب مدروس من الناحية البيئية، كما تشتمل المنطقة أيضا على مناطق خاصة لممارسة المغامرات الرياضية المختلفة الشائقة في الهواء الطلق، وكثير من مراكز الضيافة الفريدة وسط بيئة صحراوية خلابة.

ويضاف إلى منطقة الحركة والتشويق «منتجع السباقات» الذي سيستضيف مجموعة من المرافق السكنية، وناديا للهواة وملاك السيارات، بحيث يتيح المنتجع إمكانية الوصول إلى مضمار رائع لسباق تحمل السيارات الممتد على مسافة 15 كلم، ومرافق تجربة قيادة السيارات على المسارات الممهدة والوعرة، ومرافق تعليم القيادة وفعاليات رياضة السيارات، حيث سيتم تطويرها حول منطقة ذات طابع بيئي خلاب محاطة بالمناطق الجبلية.

وفى منتصف أرض المشروع تقع منطقة «الغولف والمنطقة السكنية»، التي ستتميز بموقع بانورامي عبر مجموعة من المرافق السكنية، ومنتجع يشمل ملعب بطولات رياضة الغولف المكون من 18 حفرة، ونادٍ، ومنتجع فندقي فاخر، ومنتجع صحي ومرافق للفروسية، ويمكن الوصول إليها جميعا عبر الفلل والمنازل السكنية والاستراحات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق