11/27/2019

"الأخضر" يفتتح مشواره بمواجهة الكويت في قمة خليجية


يتطلع كلٌ من المنتخبين السعودي والكويتي إلى استكشاف فرصه في المنافسة على لقب بطولة كأس الخليج الحالية (خليجي 24) في قطر، عندما يلتقيان الأربعاء، في مباراة قمة مبكرة بالنسخة الحالية من بطولات الخليج.

ويصطدم الفريقان في أولى مبارياتهما بالبطولة الخليجية الحالية وذلك في المجموعة الثانية بالدور الأول للبطولة.

ويتطلع كلٌ من المنتخبين إلى بداية قوية في البطولة من خلال هذه المباراة التي قد تحدد بشكل كبير فرص كليهما في المنافسة على التأهل من هذا الدور للبطولة إلى المربع الذهبي.

ويحظى كلٌ من المنتخبين بتاريخ عريق في بطولات كأس الخليج وكذلك على الساحة الآسيوية فيما اختلفت استعدادات كليهما للبطولة الخليجية الحالية.

ويستحوذ المنتخب الكويتي (الأزرق) على الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب برصيد عشرة ألقاب مقابل ثلاثة ألقاب للمنتخب السعودي (الأخضر).

كما قدم كلٌ من الفريقين صولات وجولات رائعة على مستوى البطولات الخليجية والآسيوية عبر عقود عديدة ما يجعل المواجهة بينهما من أكثر المواجهات إثارة دائمًا في منطقة الخليج والقارة الآسيوية.

ويضاعف من أهمية المباراة وإثارتها غدًا أن كلاً من الفريقين يعدها ضربة البداية الأساسية نحو فرصة المنافسة على اللقب، علمًا بأن كلاً منهما سيخوض البطولة بعد استعدادات تختلف في طبيعتها عن الآخر.

ويخوض المنتخب السعودي مباراة الغد بعد أيام قليلة فقط من تأكد مشاركته في البطولة، كما تأثرت استعدادات الأخضر لخليجي 24 بغياب لاعبي الهلال السعودي نظرًا لسفرهم برفقة فريقهم إلى العاصمة اليابانية طوكيو خلال الأيام الماضية للمشاركة في إياب الدور النهائي لدوري الأبطال الآسيوي.

وينتظر ألا يعتمد رينارد على مجموعة لاعبي الهلال الدوليين بشكل كبير في مباراة الغد نظرًا لانضمامهم إلى المنتخب السعودي في وقت متأخر للغاية.

ولكنّ لاعبي الهلال قد يكونون مصدر تفاؤل ودفعة معنوية هائلة للمنتخب السعودي في هذه البطولة بعدما قادوا فريقهم للفوز بدوري أبطال آسيا بالتغلب على أوراوا ريد دياموندز 2 / صفر إيابًا والفوز عليه 3 / صفر في مجموع المباراتين.

ويعاني المنتخب السعودي أيضًا بسبب غياب لاعبين مهمين هما محمد العويس ومحمد البريك للإصابة ولكن رينارد أكد أن اللاعبين الموجودين قادرون على تعويض هذه الغيابات على الرغم من أهمية البريك والعويس بالنسبة للفريق.

وفي المقابل، كانت استعدادات المنتخب الكويتي للبطولة الحالية أقوى كثيرًا من منافسه، حيث اعتمد الفريق على عددٍ من المعسكرات، إضافة إلى المباريات التي خاضها في الفترة الماضية ليصبح جاهزًا للمنافسة بقوة في هذه النسخة بعدما ودع البطولة مبكرًا في النسخة الماضية.

وفي المباراة الثانية يلتقي فريقا البحرين وعمان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق