11/05/2019

الاتحاد يغربل صفوفه في «الشتوية»... و«كات» من دون صلاحيات كاملة



كشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» عن توجه اتحادي لإجراء غربلة شاملة للعناصر الفنية بالفريق الأول بالنادي تزامناً مع فتح باب الانتقال الشتوية في يناير (كانون الثاني) المقبل، خصوصاً على الصعيد الأجنبي، حيث تعتزم التعاقد على الأقل مع 3 لاعبين قادرين يشكلون إضافة فنية للفريق.

وبحسب المصادر، فإن أولوية التعاقد ستكون مع مهاجم أجنبي قادر على اقتناص أنصاف الفرص والتسجيل منها، إلى جانب صانع ألعاب وآخر محور دفاعي، فيما ستتم مناقشة الجهاز الفني الجديد الذي سيتولى مهمة الإشراف على الفريق حيال الخيارات المطروحة على طاولة المفاوضات الاتحادية التي تضم عدداً من الأسماء منها لاعبان آسيويان.

كما أشارت المصادر إلى عزم الإدارة إقامة معسكر للفريق الأول خلال فترة توقف المنافسات الرياضية الحالية، تمكن الجهاز الفني الجديد من اكتشاف قدرات اللاعبين عن قرب وإمكانياتهم الفنية وإطلاع اللاعبين على فلسفته الفنية والطريقة التي سينتهجها خلال المرحلة المقبلة.

وأكد المصدر أن إدارة الاتحاد لن تمنح الجهاز الفني الجديد الصلاحيات كاملة فيما يتعلق باستقطابات اللاعبين خلال الفترة الشتوية، بل ستتم مناقشتها مع المدرب من قبل لجنة فنية ستضم عددا من اللاعبين السابقين.

إلى ذلك، حسمت إدارة نادي الاتحاد التعاقد مع المدرب الهولندي تين كات (65 عاماً) لتولي مهمة الإدارة الفنية للفريق الأول خلفاً للتشيلي خوسيه لويس سييرا الذي تمت إقالته الشهر الماضي لسوء النتائج التي حققها مع الفريق والتي كان آخرها الخسارة أمام الوحدة بهدف نظيف ضمن الجولة السابعة لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

ويعد الهولندي كات من المدربين المعروفين ذوي السيرة الذاتية الجيدة، الذي يتميز بأنه يجمع بين الشخصية القوية والصرامة، مع امتلاكه مرونة كافية تمكنه من خلق أجواء إيجابية مع اللاعبين دائماً.

وعمل الهولندي كات في وقت سابق مدرباً لفريقي الوحدة والجزيرة الإماراتيين؛ حيث قاد الأخير في 31 مباراة فاز في 22 مباراة منها وخسر 5 مباريات فقط، وحقق مع الجزيرة بطولتي الدوري والكأس، كما حقق مع الجزيرة المركز الرابع في بطولة كأس العالم للأندية.

وكانت إدارة نادي الاتحاد، قد أسندت مهمة تدريب الفريق بعد إقالة المدرب التشيلي سييرا إلى المدرب الوطني العبدلي مؤقتاً لحين التعاقد مع مدرب أجنبي جديد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق